التغذية والوقاية من الإسهال – طب الويب

التغذية والوقاية من الإسهال – طب الويب

يعرض لكم موقع ArabWriters التغذية والوقاية من الإسهال – طب الويب

يمكن أن يكون للإسهال وعدم الراحة المعوية أسباب عديدة. قد يكون تناول أنواع معينة من الطعام أحد الأسباب الرئيسية للإسهال ، ومن ناحية أخرى ، قد تكون الإصابة بحالات طبية معينة سببًا للإسهال سواء كان مزمنًا أو مؤقتًا ، على سبيل المثال: اضطرابات الجهاز الهضمي مثل أعراض عدم تحمل اللاكتوز وحساسية القمح ، الالتهابات أو الفيروسات أو متلازمة القولون العصبي.

مهما كان سبب الإسهال ، تظل التغذية هي الدور الأساسي في الوقاية من الإسهال ومنع تطوره وعلاجه في معظم الحالات.

فيما يلي أهم المعلومات بالنسبة لك عن التغذية والوقاية من الإسهال:

التغذية والوقاية من الإسهال: نصائح مهمة

بما أن التغذية أو بعض العادات الغذائية غير الصحيحة لها تأثير كبير على حدوث مشاكل الإسهال ، فلا بد من أخذ الوقاية من البداية. الإسهال في الآتي:

1. تجنب الأطعمة التي تسبب الإسهال

من ناحية التغذية والوقاية من الإسهال ، هناك العديد من الأطعمة التي يتم تناولها بما يزيد عن حد معين ، والتي قد تسبب الإسهال لتأثيرها على حركة الأمعاء وتنشيط وتحفيز التقلصات المعوية ، وتشمل هذه الأطعمة ما يلي:

  • السكريات البسيطة والمحليات الصناعية وبدائل السكر.
  • الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين ، مثل الشاي والقهوة.
  • الأطعمة المنتجة للغازات والغنية بالألياف غير القابلة للذوبان ، مثل الخضروات الورقية مثل الكرنب والقرنبيط ، والبقوليات مثل الفول والحمص.
  • الأطعمة الدسمة والدهنية.
  • الحليب ومشتقاته وكل ما يحتوي على اللاكتوز.
  • بهارات وبهارات حارة.
  • تركيز عالٍ من فيتامين سي.
  • كحول.

2. الابتعاد عن سبب أعراض الإسهال

يوصى في الحالات الطبية الخاصة والحالات الطبية للمريض بالابتعاد عن أسباب ظهور أعراض المرض أو تفاقم المشكلات والأعراض. على سبيل المثال ، في حالة متلازمة القولون العصبي ، يجب على المرضى تحديد قائمة الأطعمة التي تسبب الإسهال ومحاولة تجنبها وإيجاد بدائل صحية.

في حالة الحساسية ، سواء كانت حساسية من الحليب أو حساسية القمح ، من المهم الابتعاد عن بعض الأطعمة التي يمكن أن تسبب ارتباكًا معويًا وإسهالًا ، وتناول بدائل تساعد في الوقاية من الإسهال.

3. الاهتمام بسلامة الغذاء ونظافته لتجنب التسمم الغذائي

من المرجح أن تزداد حالات التسمم الغذائي مع اقتراب فصل الصيف ، حيث يمكن أن تتسبب الاختلافات في درجات الحرارة في تلف بعض الأطعمة ، مما قد يجعلنا عرضة للعديد من الطفيليات المعوية والبكتيرية ، بالإضافة إلى عدم الانتباه لتناول الطعام والغسيل السليم وغسل اليدين. تلوث الطعام.

لمواصلة الحديث عن التغذية والوقاية من الإسهال ، يجب اتباع قواعد سلامة الغذاء التالية ، والتي يمكن أن تساعد في منع الإسهال من التسمم الغذائي:

  • احتفظ بالطعام في درجة حرارة مناسبة في الثلاجة.
  • عند التعامل مع الطعام وتحضيره ، احرص على تنظيف يديك والأسطح.
  • تأكد من أن مصادر الطعام آمنة وغير ملوثة.
  • التأكد من تواريخ انتهاء صلاحية الطعام وتواريخ الإنتاج وتواريخ انتهاء الصلاحية.
  • قم بطهي الطعام أو تبريده بشكل صحيح.
  • تعامل مع الأطعمة المجمدة وفك تجميدها بالطريقة الصحيحة.

نصائح غذائية للإسهال

بعد التعرف على مجموعة واحدة من النصائح الغذائية والوقاية من الإسهال ، إليك مجموعة أخرى من التوصيات الغذائية للإسهال:

  • اشرب 8-10 أكواب من السوائل يوميًا ، مثل: الماء أو مرق الدجاج أو العصائر الطبيعية أو الشاي.
  • تناول وجبات صغيرة بشكل متكرر خلال النهار.
  • جرب مصادر الألياف القابلة للذوبان للمساعدة في إصلاح البراز وإيقافه.
  • قلل من تناول الأطعمة المقلية أو الدهنية لأنها قد تؤدي إلى تفاقم الإسهال.
  • قد تسبب بعض الأطعمة الغنية بالألياف الإسهال.
  • يمكن أن يؤدي الحد من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر إلى تفاقم الإسهال ، مثل الحلوى وعصائر الفاكهة المحلاة وحليب الشوكولاتة.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة أقل من اللاكتوز ، مثل الجبن والزبادي أو الحليب قليل اللاكتوز.
  • إذا كنت تعاني من الإسهال لأكثر من 24 ساعة ، استشر طبيبك للحصول على الأدوية المضادة للإسهال.

اكتشف وبالمثل المزيد من المقالات في مجلتنا و في تصنيفات علم النفس و الصحة .

نأمل أن تكون مقالتنا التغذية والوقاية من الإسهال – طب الويب

قد اعجبكم
لمساعدتنا ، ندعوك إلى مشاركة المقالة على Facebook ، instagram و e-mail مع الهاشتاج ☑️

Comments
Loading...